skif serbest ah xorshid


منتدى ثقافي@ رياضي@ترفيهي@نرجو ان ينال اعجابكم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الأدارة  :  أهـلاً   وسـهـلاً   نـورتـو  مـنـتـداكـم   الـغـالـي , بـمـشـاركـتـكـم   وأقـتـرحـاتـكـم   يـزدهـر   مـنـتـدانـى .......
www.syrchat.com/login.php?room=5582

شاطر | 
 

 والغربة والضباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bave lava
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 02/02/2010
العمر : 30
الموقع : سوريا محافظد الحسكة

18022011
مُساهمةوالغربة والضباب

ذات يوم جاءني ساعى البريد فوف درجة يحمل في عنقه محفظة و جعبة تتدلى خلفة كان يعدو مسرعا يجري دون

تو قف لا يلتفت يمينا أو يسارا فجأة توقف طرق الباب مرة ثم ما لبث أن ضغط زر الجرس مرتين وأكثر وقال بعد التحية وابتسامةالرقيقة وتمتات السلام هاكم رسالة جاءت عبر أمواجالمحيط من بلاد تشرق الشمس فيها غربا من بلاد الواق واق من ضباب الهجرة من خلف البحار وهضاب وتلال هذه المعمورة والمرسل صبية حسناء سمراء رقيقة ربما طيف عشيقة وتحدث في ركاكة ثم قال يا عزيزي انها ا الأقدارشاءت باعدث بين روحين كانا نجمين ساطعين وبريقا وضياء يدوران في الفضاء حول المجرة زحل أوكوكب المريخ أعطارد والعشيقة بين تلك وتلك تاهت ربما ومضت ثم عادت مع الشمس تزهو وتنشد وتغرد وتغني وفي صباحات حالمة نصدح ونغني

أنا أيهاالعاشق جئت اليك من خلف أسوارسجني خانني الحزن والشك و الأخفاق وزغاريد اللهفة لم يعد يسمع مني حبيبي ضاع اللحن مني وضاعت كل الأمنيات واستراح الشوق واختنق الحنان حينا مات طفلا في ضريح نحب نبكي نتألم نمضي حيارى نلعق الجرح تحت أقدام الزمان

ويستمرالصوت ينساب لحنا وشدواوغناء ومواويلا وساعي البريد يغني ويتمتم يهمس سرا بين يديه رسالة مطوية ومغلفا سطر الحب فيها كلمات وأناشيد وترتيل عبادة اخذتها منه ثم أسرعت وفضضت الرسالة وقرأت بشوق ولهفة ما يلي عزيزي الغالي أكتب اليك جوابا أنا لا أزال حائرة فرأت الرسالة أشعارك وأفكارك وقرأت ترتيل صلاتك وأناشيد أحلامك وحبك وعشقك هكذا أنت أما أنا فأكثر وأكثر أعبد الحب فيك وأعشق شخصك أنت أيها الغالي أنت في ذهني وفي قلبي وأنت كل ما أملك من مشاعر أنت حامي وحياتي أنت كل دنياي وشوقي وعشقي الساعة تدق تجاوز الليل انتصافه وجيوش الظلام تزحف نحوي والانتظار قاتل أرنوالى ا لأفق وأحاسيس الصمت وهدير الأمواج تتلاطم في صخب وهستيريا وجنون والنورس يشدو وضباب البحر والأفق البعيد والانتظارسامحك الله أيهاالغالي ياحبيب العمر دعني أقول وادد الحب شقاء يا كل عشقي وكياني وأشقى الحبين من أحب بلا رجاء والمسافات بعيدة وبعيدة وأنت أيهاالغالي بعيد كم حلمت بل حلمت ذات يوما أنك شقيم هدك الوهن وأنهك الحزن عودك وجسمك وجفت في ثغرك تباشير أيها الغالي انني لازلت وفية بانتظارك أعبد فيك الوفاءالرجاء أعبدتلك المشاعروهسترياالضياع لا تقل اني السبب لم ولن أنسى حبيي طالما في دمي يسري ويخفق في فؤادي وترأونبض وأسوار من العادات وتقاليد التخلف تفصلني عنك وجدار الصين أعلى وأعلى والمسافات بعيد ورياح وعواصف وهضاب وتلا والحب أعمق والحب أقوى وأنا لا أندم ولن أندم انني أكتب تاريخاوأنشد لحن المدائن وغناءالشوق يحلو ويحلو أيهاالغالي انني أعشق فيك الكبرياء ةأعشق صبرا والصبر مفتاح الأمل ونشيدالعشق يحلو وتراتيل الغزل ودعاء وأبتهال واشراقات شمس وأفول نجيماتتبحر في الغسق والبحر هائج غيمة خبلى وربيع متسكع في الأزقة واضواء المدينة والنوارسراحلة عندالغروب مات الشتاء ان الاوان فالصيف انتحر وربيع الحب اقبل وعادالضياءوخلف الأفق البعيد أنوار وابتسامات وأضواء ومشاعر وعشق وأحاسيس وأسافرفي زورق العيون واغني أيهاالغالي ونداءات الرحيل خلف الستحيليغتال الأمل انها الأقدار ولهجرة و بريق الما وأضواء الالئ رحلة المليون والفساتين وأحلام الحرير وناطحات المجرةولهفةالجرةوصفقةالبيع وزوجة الأب الشريرةالشمطاءونعيب البوم وزمزمةالشياطين والوهم والسراب وسراديب المجون وشعاع الحضارةوقطارالسعادةورحلات الفرح والميوعةوالانوثةوعارضات الليل وواجهات المتاهةوالضياع باعدت بيننا وأنافي زحام الخطاياوعوين الصمت واشتعال الليل والعتمة الأبدية والانتظاروالغربةوسياط الوهم ةأعاصيرالندم وضجيج التردد وصهيل المتخمين وثرثرةالكابةوتغريدالبلابل وأجيج العشق وقناديل النوىولحن الأبدية وسنون مرت وفي ذهني حكايات وذكرى ومواويل الوفاءوفي اعماقي شعاع وضياءووميض التساؤل يمتص عمري والأمل يعلوويعلويعصف بي نشيدالأماني وحكايات المجرةوالحنين جئتك فوق غيمةحبلى فوق أجفان الغمامة وضباب الهجرة أيهاالغالي نرشف عشقانلعق حبا نمضغ الأيام لحنافي ثناياالانتظار جئتك مآقي الليل من حقول الغربة ومتاهات الضباب ياموطن الحب ياعشق الفراشات ياموطن الكلمات ياملاك الكرامة أيهاالغالي حبيبي رغم كل المسافات البعيدة كيف أنساك وأنسى هذا الحب وأنسى طقوس العبادة وختاما أنقل أيهاالغالي أليك عبر أجفان الضياء وأزاهير الشوق ونجيمات الغسق وصباحات الحنين وأريج الفجر وضياءات القبس ومتاهات الأفق العطر والعشق والحلم والذكرى والثلاثين من عمري وارتعاشات الأمل والقمر يسكب سحره والرؤى ومعزوفة الفرح وقيثارة الا نتظار سوف ألقاك قريبا يا رسول الحب والعشق والرجاء وسلمت لي أبدا أمضاء سعاد مرت الأيام توالت الشهور والأعوام ورسائل العشق تتواصل بيننا جاءني المجهول ذات يوم قائلآ سعاد مريضة في المهجر تبكي تقتات المرارة تتقيأالصمت و الفراغ والبؤس والضياء والنجم وتلوك الحكاية والوهم وتمضي حائرة تتناثر الأحلام تتلاشى تتمزق تمغ أوهام الحرير و بريق الماس و الذهب والحضارة وأوربا والجنس وواجهات المباني وناطحات السحاب ومحطات الخلاعة والليل والمخدرات والاغتصاب والتسول والانحلال والميوعة والبارفانات والياسمين والصمت وارتعاشات الحلم والأزاهير وسعاد و الانتظار والغربة والضباب هكذا الحال في اوربا جاءني في ذلك اليوم ذاك الساعي المخبول ونعيب البوم قائلآ سعاد لؤلؤة الحضارة والتاج والمنارة في مطار المدينة تنتظر في جعبتها باقات العشق والقداسة والطهر والوفاء وفي أعماقها حكايات الرحيل والندم والضياء والنشوى الأزلية أيها المنكود الجميع يبكون حتى النوارس تبكي والطيور تنتحب تتمايل السنابل والأزاهير تنحني وخفيف الشجر وكآبة الصفصاف وبكاء الشمس والنسيم يتهادى في خشوع يبتهل يتضرع وحسيس الصمت ودعاء من بعيد يا ألهي والحشد والناس في ذهول الكل يتضرع يبتل الرعب والخوف والمجهول والضياع يغتال البراءة والعشق والربيع يتهاوى سعاد في مطار المدينة لا روح فيها والمستحيل في شاح العشق يتساءل حولها جمهرة من الناس غرباء أصدقاء أحباء أثرياء بائسين تائهين وأكوام الياسمين والأقحوان وأزاهير البنفسج لست أدري مسرعآفوق أ جفان الشمس ومآقي الفجيعة جريت أبكي فرحا وشوقا و أبكي حزنا ودما زمرارة وأصلي في هيكل العشق وأنشد وأنادي يمز أحشائي و أعماقي الذهول واللوعة والألم كان صوتي في البكاء عاليا أصرخ و أصيح كا لتائه البائس أين أنت يا سعاد وأجهشت في أنين متقطع وزئير يملأ الكون أين أنت يا سعاد هل تسمعين يا قيثارة الحياة والجد والضياء جئتك عشقا أيتها العذراء يا نشيد الزمن زتراكمت الأزاهير وتناثرت علينا أكاليل الورود والحسرة و مواويل وآهات و دموع وصوت الصدى ينساب بعيدا وهمسات الأمس الأخضر و غبار الفاجعة والهجرة والأنغام والأحلام وعتمة الزمان الأزلي والغربة سعاد كانت مريضة منذ سنوات ثلاث تتعذب تتألم و تشكو البعد والجفوة و الغربة والحنين والشوق والخالة اللعينة و الأب كالجرذ صامت لا حول له ولا قوة تناثرت سعاد كالزجاج تحطمت أساطير الحلم وأوربا وأكوام الذهب سعاد في بيا د ر الحنين و حيدة تبكي المرارة وسنوات العمر تمضي وهلوسة المدى والسران قال عنها الكثير الكثير وأسراب النورس تحمل أليها من بساتين المحبة رياحين الأمل وباقات شوق و عشق وتساؤل متى ترحعين كانت مريضة وتحدث عنها الكثير وروايات وحكايات و كآبة وأوهام الرؤى وازاهير يائسة واشتد المرض ثم ما تت يلوكها الحنين والحسرة والانتظار وأقاويل شتى ومضيت كا لتائه المجنون أجر في مآقي الصمت أبكي أوجاع الزمن واشدو الحلم الكئيب وفي دفتر أشعاري خارطة الألم وفراشات حائرة و طقوس القهر والذكرى لملمت أحزاني في فمي تتأرجح الكامات وفي ذهني أطياف سعاد والموت ورحيل الزنبق والياسمين المعطر ورعشة الجسد وخلجات الروح والهيكل المصلوب والتاريخ والعشق في جوف التراب والنشوة و عويل دمعة حائرة وشهقة المجد وأبكي جرقة واكتب عن الغربة والمرارة والهجرة وعن سعاد والضياع ينحني القهر يتلاشى مهرجان العشق واللحظات تترنح تمضي يا ألهي ما أقسى القدر الناس يتحدثون يبكو يرمقون الراحلة ويتناظرون في منا قبها الشمس تسطع والأطفال يركضون ويمرحون في الطريق والقبرات تهدل وعويل الحزن صرخة الرعب واللحن الأبدي يتردد من بعيد ومعزوفة الأمس والماضي الحزين و غناء وشتات الحلم والنوى ولعاب الموت يسيا سعاد جئة في شاح الورد مسجاة تتهادى ببطء فوق أجفان الوداع كان موكب التشييع مهيبا ضخما سار فيه طابور طويل من هول الفجيعة والفراق وتعالت نداءات الأبتهال صغارا وكبارا ذكورا وأناثا شابات وشبابا و كهولآ ومشيت في موكب التشييع تائها وأخيرا وضع النعش وطلب مني الأقتراب وتقبيل الراحلة قبلة الوداع واقتربت قبلتها وارتميت فوق لحد المجدلية أتلو وأصلي أبتهل والصدى يتعالى من بعيد و ملاءة سوداء تلف الكون والوداع الأخير ومناجاة وانهالت فوق المجد لية أول حفنة التراب وأمتلأت حفرة القبر وتساوت مع الأرض وامتزج العشق والحنين والياسمين والأنين والفراق وتراتيل البسملة معا وفي حشرجات ويأس ومناجاة ونداء ياقيثارة الأسى والصمت ولأحزان سعاد أين أنت ياألهي تاه صوتي في الضبا تاه صوتي في الضباب وانقضت خمسة أعوام على ذلك وسعاد مأساة عشق لا يمحوهاالزمان وعبر أرخبيل الخوف وكهوف الظلمة وعويل السرابتحدث الناس طويلا عن سعادو الكآبة و العذاب وعن الفراق والبكاء الطفولي والموت الذي لايرحم اقد أخفواعنالعاشق المسكين الأشياء والأدوات التي يمكن أنيؤذي بها نفسه ألا أن طلقة طائشة أثارت ذعر و رعب أقاربه ةأصحابه فتراكضوا في ذلك اليوم الكئيب الى الحجرة التي دفن نفسه فيها ورأوه مطروحا وجمجمته مهشمة توارى النور الضئيل رويدا رويدا و غمرت الظلمة البطاح والأ ودية و غلف الكون سكون هامد و أخذت ثلوج المرارة و عواصف تأسى تتسارع و في لحن جنائزي توقف القلب ألى الأبدو سلم الروح و في يده تحتضر بقايا وريقة كتب فيها كلمات طمست بدم أحمر قان

أيها المجهول القادم عبر تخوم المستحيل

أيها الزمن الجائر

هذه سعاد تناديني لقد أمتزجت أحلامنا

وتعانقت روحانا وهما ينشدان تحت ظلال عرش الاله لحن الوفاء

الحياة أضعف من الموت والموت أضعف من الحب

أحفروا على قبري

هنا يرقد خورشيد شهيد الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skyfsarbst.7olm.org
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

والغربة والضباب :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

والغربة والضباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
skif serbest ah xorshid :: فعاليات سكيف سربست وخورشيد :: قصص وروايات-
انتقل الى: